®¤_~ˆ° ملتقى الشهيد سميح المدهون®¤_~ˆ°

عسكري & سياسي & تنظيمي & ديني & تعليمي & ثقافي
 
موقع الشهيد سميالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلراسل الإدارةدخول

شاطر | 
 

 يوم الكرامة: أسطورة الفدائي الفلسطيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العاشق الحزين
المشرف العـــام
المشرف العـــام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2016
العمر : 27
الإقامة : فلسطين ـــــ غزة
حركتك {فصيلك} : حركة
مزاجي :
هواياتي :
المهنة :
My sms :


My SMS
[اكتب رسالتك هنا]


دعاء الملتقى :
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

مُساهمةموضوع: يوم الكرامة: أسطورة الفدائي الفلسطيني   الثلاثاء مايو 06, 2008 8:47 pm

يحتفل الشعب الفلسطيني بالذكرى الثلاثين لمعركة الكرامة التي تصادف اليوم الحادي والعشرين والتي حقق فيها انتصاراً مشرفاً في أول مواجهة بين آلة الحرب العدوانية التقليدية والعمل الفدائي.
جاءت معركة الكرامة في آذار 1968 التي واجه فيها الفدائيون الفلسطينيون بأجسادهم العارية وأسلحتهم البسيطة والمتواضعة الدبابات الإسرائيلية، وحطموا فيها أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، لتشكل نقطة الانعطاف الأولى والتحول النوعي الأول في تاريخ الثورة الفلسطينية والمنطقة عموماً، حيث أدى صمود الفدائيين في هذه المعركة إلى جعل قادة العدو الصهيوني يعيدون حساباتهم، بعد أن كان وزير الدفاع الإسرائيلي في ذلك الوقت موشيه ديان يتبجح قائلاً إن المقاومة الفلسطينية كالبيضة نستطيع أن نكسرها في أي وقت نشاء.
لقد كان يوم الكرامة يوم رد شديد , جسد فيه الفدائي الفلسطيني والجندي الأردني خلاله قوة بأس وصلابة الجيش العربي، وأبرزت معركة الكرامة دروساً في التلاحم الوطني من طراز فريد مثلما ابرزت تعاوناً بين صنوف الاسلحة المختلفة، وسطر شهداء فلسطين الجيش الأردني بدمائهم الزكية صفحة مشرقة في تاريخ امتهم يخلدها لهم التاريخ على مدى الزمن السرمدي.
دلالات ومعاني
صخر حبش، عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) يستذكر أحداث المعركة ويقول: إنها معركة تعبر عن انعطاف تاريخي في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، وبالتحديد لها دور كبير جداً في مفهوم حركة فتح النضالي، اذ أنها تنطلق بفكر وطني ثوري يعتمد الكفاح المسلح وحرب العصابات اسلوباً للنضال يتراكم ليحقق تحرير الوطن. ووجدت نفسها أمام مأزق التشبث بالنظريات السائدة وبين اختيارها اسلوباً جديداً للمواجهة يتعارض مع كل الأسس النظرية لحرب العصابات. فهل تقوم الحركة بهذه المجازفة التي قد تؤدي الى نهاية الثورة وفتح والحركة الوطنية الفلسطينية المقاتلة، واعتمدت الحركة طوق السلامة عندما قررت اتخاذ قرارها بعدما وجدت ان هنالك ظروفاً موضوعية على المستوى الفلسطيني والعربي وبالتحديد الأردني، وبالتحديد أكثر الجيش الأردني في مناطق المواجهة، من أن إقدام إسرائيل على عبور نهر الأردن للاشتباك بمقاتلينا في الكرامة والكريمة، اللتين كانتا تكتظان بالفدائيين، و كان يقطنهما أكثر من 100 ألف لاجيء فلسطيني قبل شهرين من المعركة. وقد هجرتها الجماهير بعد سلسلة القصف المتواصل بهدف الترحيل. وكان من الطبيعي أن لا يتبع الفدائيون الهجرة مع المواطنين، لأنه في ذلك تكون النهاية. لذلك فقد اختارت الحركة المجازفة بعد أن اعتمدت على أن الموقف الوطني والقومي للجيش الأردني لا يمكن أن يقبل ويسلم بعبور القوات الإسرائيلية نهر الأردن لتضرب قواعد الفدائيين والقوات الأردنية في شرق النهر لتكون هناك هزيمة جديدة تضاف لهزيمة حزيران.
وبالتالي اضاف ابو نزار، كنا نراهن حقيقة على الموقف الأردني لذلك لا يستطيع احد لا أردني ولا فلسطيني أن يقلل من أهمية الدور للآخر، فهذه عملية متكاملة تعبر عن شرف القتال للفدائي الفلسطيني والجندي الأردني، اللذين وقفا في المعركة جنباً إلى جنب واثبتا لأول مرة في تاريخ القتال مع إسرائيل بأن الفدائي والجندي النظامي يمكنهما معاً أن يصنعا مجداً خالداً كما كان في معركة الكرامة.
واستطرد أبو نزار قائلاً، قبل أيام نشر قائد فرقة المظليين الإسرائيليين التي انزلت خلف الكرامة على الجبال والمؤلفة من 70 مظلياً، كانت مهمتهم الاساسية قتل الفدائيين، وكانوا يعتقدون أنهم سيهربون من الكرامة، أو يؤسرون، تحدث قائد الفرقة عن الخطة وقال انه وجد نفسه بين نارين، نار الفدائيين المتمترسين في مواقعهم ونار الفدائيين الذين قاتلوا كل القوات التي هاجمتهم، والمفاجأة الأكبر كانت مشاركة الجيش الأردني بمدفعيته الأمر الذي أذهلهم ويتحدثون الآن عن اضعاف أعداد الإصابات عما اعترفوا به في حينه.
وأكدت هذه المعركة للمقاتل الفلسطيني، بأن الجيش الأردني يقاتل الى جانبه بغض النظر عن بعض الاحداث. وعلى الرغم من الرؤيا القائلة بأن اسرائيل هي الجيش الذي لا يقهر، لكن المعركة غيرت هذا المفهوم وحولت الجيش الاسرائيلي إلى الجيش الذي يمكن قهره، حينما وجد الاسرائيليون دباباتهم في الوحل، كما وجدت جثث سائقي الدبابات داخل دباباتهم المحترقة مكبلة بالسلاسل خوفاً من هربهم، كما لاحظ الناس بأن ربحي والفسفوري وأبو أميه وأبو شريف الذين فجروا أنفسهم بأحزمتهم الناسفة تحت وفي داخل الدبابات، لاحظوا الفرق بين الذي يطلب الموت لتوهب له الحياة وبين الذين يخشون الموت فيموتون وهم أحياء، وهو الحدث الذي يعبر عن أهمية الشموخ الفلسطيني والتلاحم الأردني، فمعركة الكرامة كانت منعطفاً تاريخياً خطيراً، وقد نكون استثمرنا فيه النصر أكثر من اللازم. حيث تنازلت (فتح) عن مبدئها في شروط عضويتها واقبل على الالتحاق بها الالاف يومياً، واكتسبت المقاومة الفلسطينية والحركة مداً جماهيرياً منقطع النظير، وبالتحديد حركة فتح لكونها التنظيم الفلسطيني الوحيد الذي اتخذ قرار المواجهة، وشاركت معه في المعركة قوات التحرير الشعبية بينما اعتبرت التنظيمات الأخرى بأن هذا العمل هو انتحار، ومخالف لنظريات حرب العصابات إلا أن هؤلاء الشهداء هم الذين بنوا المجد الذي صنعته الكرامة في ارض الأردن امتداداً لأرض فلسطين، هذه القضية تدل على العمق الحقيقي لأهمية القتال، خاصة عندما يكون هنالك تضافر ووحدة، وحدة الجيش مع وحدة العمل الفدائي التي خلقت الاسطورة، فلم يكن بمقدور الجيش لوحده العمل، وكذلك الفدائيين، فهذه الاسطورة مركبة ومزدوجة ويعود فيها الفضل إلى القرار الشجاع الذي اتخذته حركة فتح بالصمود في ارض المعركة.
بعض ردود الفعل
أ. قال حاييم بارليف رئيس الأركان الإسرائيلي في حديث له إن اسرائيل فقدت في هجومها الأخير على الأردن آليات عسكرية تعادل ثلاثة أضعاف ما فقدته في حرب حزيران .
ب. قال عضو الكنيست الاسرائيلي ( شلومو جروسك) لا يساورنا الشك حول عدد الضحايا بين جنودنا، وقال عضو الكنيست ( توفيق طوبي) لقد برهنت العملية من جديد أن حرب الأيام الستة لم تحقق شيئاً ولم تحل النزاع العربي الإسرائيلي.
ج. طالب عضو الكنيست ( شموئيل تامير) بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في نتائج الحملة على الأرض الأردنية، لان عدد الضحايا اكثر نسبياً في القوات الاسرائيلية.
د. وصف قائد مجموعة القتال الاسرائيلية المقدم( اهارون بيلد) المعركة فيما بعد لجريدة دافار الاسرائيلية بقوله( لقد شاهدت قصفاً شديداً عدة مرات في حياتي لكنني لم ار شيئاً كهذا من قبل ..لقد أصيبت معظم دباباتي في العملية ما عدا اثنتين فقط).
قال احد كبار القادة العسكريين العالميين وهو المارشال جريشكو رئيس اركان القوات المسلحة السوفييتية في تلك الفترة( لقد شكلت معركة الكرامة نقطة تحول في تاريخ العسكرية العربية).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس الليل
مشرف قسم مجموعات فارس الليل
مشرف قسم مجموعات فارس الليل
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1005
العمر : 28
الإقامة : فلسطين
حركتك {فصيلك} : حركة التحرير الوطني الفلسطيني :فتح:
احترام قوانين الملتقى :
علم بلدك :
مزاجي :
هواياتي :
المهنة :
My sms : فادي قفيشة :؟امي انجبتني للكفاح وفتح اعطتني السلاح
دعاء الملتقى :
تاريخ التسجيل : 18/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوم الكرامة: أسطورة الفدائي الفلسطيني   الإثنين مايو 19, 2008 3:07 pm

مشكور جداااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوم الكرامة: أسطورة الفدائي الفلسطيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
®¤_~ˆ° ملتقى الشهيد سميح المدهون®¤_~ˆ° :: ¤ô§ô¤~ القسم الرئيسي ¤ô§ô¤~ ::  حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح -
انتقل الى: